أوراق إسرائيلية (27): "الإنتقال من تسوية النزاع إلى إدارته: المواجهة العنيفة الإسرائيلية-الفلسطينية 2000-2004"
تأليف :
مجموعة مؤلفين
الناشر :
المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار
رقم ISBN :
0
تاريخ النشر الرقمي :
2011-06-05
لغة الكتاب :
العربية
عدد الصفحات :
65
السعر :
10 $
شراء
0

تقرير إستراتيجي إسرائيلي حول "الانتقال من تسوية النزاع إلى إدارته"

يضم هذا العدد الترجمة العربية الكاملة لأحدث تقرير إستراتيجي إسرائيلي صدر، في شباط 2005، عن "معهد القدس للدراسات الإسرائيلية" ويتضمن تقييمًا شاملاً للمفاهيم السياسية والمنطلقات الأساسية، التي وجهت السياسة الإسرائيلية حيال الفلسطينيين خلال السنوات 2000- 2004، مقايسة مع ما كان سائدًا قبل ذلك أيضًا. وهو يشكل خلاصة عمل "مجموعة تفكير" تبلورت تحت كنف المعهد المذكور وضمت باحثين وخبراء في مجالات مختلفة وعقدت عدة لقاءات، ابتداء من شهر تشرين الثاني 2003.

وقد شملت هذه المجموعة شخصيات رفيعة من مجال الاستخبارات مثل : إ ورؤوبين مرحاف ويوسي بن آري (من الموساد) وافرايم لافي (من أمان - شعبة الاستخبارات العسكرية) وكوبي ميخائيل (من وحدة التنسيق والارتباط) ، وأكاديميين آخرين مثل : يعقوب بار سيمنطوف (رئيس الطاقم ورئيس المعهد) ودانيئيل بار - طال وروت لبيدوت ودان زكاي وعزرا سدان وتمار هيرمان ويفراح زيلبرمان ويتسحاق رايتر.

يقول رئيس الطاقم، في تمهيده لهذا التقرير، إن الشعور بأن هناك طريقًا مسدودًا وبفشل الجهود في إنهاء المواجهة العنيفة أو التقليل من حدّتها، هو الذي أدى بباحثي "معهد القدس للدراسات الإسرائيلية" إلى أن يتفحصوا من جديد طرق إدارة المواجهة من قبل إسرائيل في السنوات الأربع الأخيرة. والهدف هو اقتراح إطار تفكيري يعرض بدائل أكثر انضباطًا لإدارة النزاع، تسهّل الانتقال من إدارته إلى تسويته. ويضيف أنه بعد الانتهاء من إعداد التقرير ساد شعور في أوساط باحثي المعهد بأن مفهوم إدارة النزاع والاستراتيجيات، التي تم انتهاجها في إدارته في السنوات الأربع الأخيرة، لا توفّر جوابًا ناجعًا لناحية معالجة المواجهة الحالية. كما يؤكد على أنه، رغم خطة الانفصال الأحادية الجانب وما تنطوي عليه برأيه من تغيير في مفاهيم إسرائيل، لا بديل عن العمل بصورة مشتركة لإنهاء الحلقة المستمرة من العنف ولإشاعة أمل جديد بمحادثات سياسية.

ويشتمل العدد على تقديم كتبه محرر السلسلة أنطوان شلحت يؤكد في سياقه أن أهمية هذا التقرير "تبقى مستمدة من أحكامه بشأن اتزان أو معقولية عناصر المفهوم السياسي الإسرائيلي، وهي أحكام يمكن هيكلتها في نطاق جهود إماطة اللثام أو نزع الأقنعة عن المنطلقات الأساسية لذلك المفهوم".

ويضيف: "ثمة الكثير من التفاصيل التي يكشف عنها التقرير بصورة مركّزة مستعينًا بالعديد من المراجع، ليس من المبالغة اعتبارها مفاصل جوهرية، إلى ناحية تسليط بؤرة الاهتمام نحو ما تتحمله إسرائيل من مسؤولية مباشرة عما آلت إليه الأوضاع السياسية والأمنية".

حرر المادة
جاري تحميل التعليقات ...
تطوير :: كوديميشن 2010